كيف تعرف ما تريده في العلاقة ؟

إن معرفة ما يمكن توقعه بالضبط من العلاقة أمر صعب للغاية، خاصة إذا كنت صغيرًا أو عديم الخبرة. 
حتى لو كنت قد واعدت الكثير من الأشخاص الآخرين، فإن كل علاقة مميزة قد تكون لديك أولويات مختلفة عما كان لديك في الماضي.
يمكن أن يكون العثور على ما تريده في علاقة عملية شاقة، لكن الأمر يستحق ذلك.

- الجزء الأول - تحديد فواصل الصفقات

-1- ضع قائمة غير قابلة للتفاوض

ضع قائمة غير قابلة للتفاوض

في بعض الأحيان، للحصول على فهم أفضل لما تريده في العلاقة، من الأفضل أن تطلع نفسك على ما لا تريده. قد يكون اكتشاف ما تريده أمرًا صعبًا، ولكن عادةً ما تعرف بالضبط ما لا تريده. 
اجلس وضع قائمة بالمعايير التي من شأنها أن تأثر على علاقاتك. 
تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يفسدون قواطع الصفقة للمهتمين بعلاقة طويلة الأمد هم:
وجود مشاكل في الغضب أو سلوكيات مسيئة
مواعدة عدة أشخاص في وقت واحد
عدم الجدارة بالثقة
أن تكون بالفعل في علاقة أو متزوجة
وجود مشاكل صحية مثل الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي
وجود مشكلة مخدرات أو كحول
عدم الانتباه
سوء النظافة

-2- حدد القيم الشخصية التي لا تريد التنازل عنها


حدد القيم الشخصية التي لا تريد التنازل عنها

يمكنك التفكير في قيمك الشخصية باعتبارها خارطة طريق توضح بالتفصيل نوع الحياة التي ترغب في أن تعيشها. 
من غير المحتمل أن تعتقد أن الشريك الرومانسي سيشاركك جميع القيم نفسها. 
ومع ذلك، من المهم بالنسبة لك أن تعرف ما هي معتقداتك ومبادئك حتى تتمكن من تحديد الأشياء التي لا ترغب في التنازل عنها.
على سبيل المثال، إذا كنت تعتقد أن الصدق مهم حقًا، فمن غير المرجح أن تنسجم جيدًا مع الشريك الذي يكذب. 
علاوة على ذلك، من المحتمل أن يتسبب ذلك في انهيار العلاقة إذا كان شريكك يتوقع منك أن تكذب.
حدد القيم الأساسية من خلال الإجابة على كل هذه الأسئلة والبحث عن موضوعات متكررة:
إذا كان بإمكانك تغيير شيء ما في المجتمع الذي تعيش فيه، فماذا سيكون؟ لماذا ا؟
من هما أكثر شخصين تحترمهما أو تعجب بهما؟ ما هي السمات التي تعجبك في هؤلاء الناس؟
إذا اشتعلت النيران في منزلك وخرجت جميع الكائنات الحية بأمان، فما هي العناصر الثلاثة التي ستختار إنقاذها؟ لماذا ا؟
في أي لحظة في حياتك جعلتك تشعر بالرضا الشديد؟ ما الذي حدث ليجعلك تشعر بهذه الطريقة؟

-3- ضع في اعتبارك أي أنماط علاقة سابقة 


ضع في اعتبارك أي أنماط علاقة سابقة

فكر في العلاقات التي كانت لديك في الماضي سواء كانت رومانسية أو عائلية. 
بالنسبة لتلك العلاقات التي انتهت بشكل سيئ، ضع في اعتبارك العوامل التي ساهمت في حل العلاقة. 
ماذا عن تلك العلاقات التي تركتك غير راضٍ أو غير سعيد؟
اكتب أي أنماط سلبية يمكنك الكشف عنها من علاقاتك مع العشاق أو الأصدقاء أو أفراد الأسرة السابقين الذين لم يرضوك. 
ضع في اعتبارك مناطق المشكلات هذه كأساس لما لا تريده في المستقبل.

-4- فكر في أي مشكل لاحظتها في العلاقات من حولك

 

فكر في أي مشكل لاحظتها في العلاقات من حولك

تؤثر علاقات الآخرين عليك أيضًا. 
بالتأكيد، لقد قضيت وقتًا مع الأصدقاء أو أفراد الأسرة الذين كانوا في علاقات رومانسية. 
على الرغم من أنك كنت في الخارج، فقد تكون على دراية بالمشكلات التي واجهها هؤلاء الأشخاص.
على سبيل المثال، ربما تعرضت أختك بخيبة أمل بعد أن قام صديقها بالغش. 
بوقفك بجانبها ومساعدتها خلال هذه الفترة على دراية بمدى أهمية أن تكون مخلصًا في العلاقة.
لاحظ الأخطاء والعلامات الحمراء من علاقات الآخرين التي لا تريد أن تحدث في علاقاتك. 
قد يساعدك التعلم من أخطاء وتجارب الآخرين على الاستمتاع بعلاقة أكثر إرضاءً في المستقبل.

- الجزء الثاني - فحص احتياجاتك

-1- حب نفسك أولا


حب نفسك اولا

كثير من الناس يبحثون بشكل خاطئ عن شريك رومانسي يكملها. 
ومع ذلك، يجب أن يكون شريكك مكملاً لك فقط يجب أن تكون مكتملًا بالفعل بمفردك. الشعور بالكمال يتطلب إلى حب الذات الذي لا يعتمد على أي شخص آخر يحبك. 
أظهر الحب لنفسك من خلال:
إنشاء قائمة بصفاتك المفضلة عن نفسك (مثل الود وابتسامتك وما إلى ذلك)
التحدث إلى نفسك بطريقة محبة ولطيفة كما تفعل مع صديق
إدراك احتياجاتك ورغباتك الداخلية والعيش وفقًا لها
العناية بجسمك
إدارة الإجهاد
تجنب الميل إلى العيش في الماضي - العيش في الوقت الحاضر

-2- فكر في نوع العلاقة التي تريدها


فكر في نوع العلاقة التي تريدها

ما هي توقعاتك لك ولشريكك؟ حاول أن تكون محايدًا بشأن نفسك قدر الإمكان. سيساعدك هذا في تحديد أنواع الأشخاص الذين تريد التوقف عن رؤيتهم والأنماط السلوكية التي تريد إنهاءها، مما سيساعدك على معرفة نوع العلاقة التي تريدها بالفعل.
على سبيل المثال، قد تعتقد أنك مستعد للاستقرار، ولكن في أعماقك تعلم أنك لست مستعدًا لهذا النوع من الالتزام. 
أو بالعكس، قد تعتقد أنك ترغب فقط في الحصول على بعض المرح غير الرسمي، لكنك تعلم من العلاقات السابقة أنك تستثمرعاطفيًا للغاية.

-3- قم بتحويل قائمة من يفسد الصفقات الخاصة بك إلى أهم الصفات


قم بتحويل قائمة من يفسد الصفقات الخاصة بك إلى أهم الصفات

ارجع إلى قائمة من يفسد الصفقات. 
من خلال معرفة ما لا تريده، يمكنك الآن الكشف عن بعض الأشياء التي تفعلها. 
قم بتحويل قائمة الأشخاص الذين يفسدون الصفقات الخاصة بك إلى صفات إيجابية تريدها في العلاقة.
على سبيل المثال، إذا كان الشخص الذي يفسد الصفقة بالنسبة لك هو شخص يعاني من مشكلة الكحول أوالمخدرات، فيمكنك تحويل ذلك إلى "قلق على الصحة العقلية والبدنية". أنت تعلم أنك لا تريد أن تكون في علاقة مع شخص يتعاطى الكحول أوالمخدرات بشكل يسيء، لذلك قد تبحث عن شخص يبدو أنه يعطي الأولوية للصحة.
أضف المزيد من الصفات "اللطيفة" عندما تفكر فيها. 
كن صادقًا تمامًا مع نفسك. 
إذا كانت الجاذبية الجسدية تمثل عامل كسر للصفقة بالنسبة لك، فضع ذلك جانباً. 
لكن حاول التركيز على الصفات التي لا علاقة لها بالمظهر، مثل الذكاء والصبر والتعاطف. 
يجب أن تفكر أيضًا في أشياء مثل الدين والسياسة، والتي قد تكون ذات صلة بك وقد لا تكون كذلك. 
لا تترك أي شيء، مهما بدا محرجًا أو تافهاً.

-4- كن الشخص الذي تريده حتى الآن 


كن الشخص الذي تريده حتى الآن

تتمثل إحدى طرق لاكتشاف شريكك المثالي في تجسيد الصفات التي تبحث عنها بنفسك. 
تمكنك هذه الطريقة بالتحقق مما إذا كانت توقعاتك واقعية كما أنها تمنحك فرصة لتقييم ما ترغب في تقديمه في العلاقة. 
من غير المعقول أن يكون لديك قائمة بالمطالب دون إجراء أي تغييرات بنفسك. 
لكن تجسيد السمات التي تريدها يجعلك شريكًا جذابًا من المحتمل أن يجذب شخصًا مثلك.
على سبيل المثال، إذا كانت الصحة الجسدية والرفاهية من السمات الصفات التي تطلبها في شريكك، فاحرص على قضاء شهر في التركيز بإخلاص على صحتك تناول الطعام بشكل جيد، وممارسة الرياضة، ومحاربة التوتر، والنوم. 
حافظ على العادات الجيدة بعد انتهاء الشهر.
لنفترض أنك أدرجت "كن ثريًا" كنوعية ترغب فيها. 
إذا كنت تواجه مشكلة وصعوبات في أن تصبح ثريًا فجأة، فقد ترغب في الاسترخاء في هذه الخاصية إلى شيء مثل "مستقر ماليًا".

- الجزء الثالث - المواعدة بإهمال

-1- اخرج مع عدد قليل من الأشخاص بدون قيود


اخرج مع عدد قليل من الأشخاص بدون قيود

يمكنك عمل قوائم وإلقاء نظرة على علاقاتك السابقة بحثًا عن علامات، ولكن أفضل طريقة لمعرفة ما تريده في العلاقة هي البدء في المواعدة بشكل عادي. 
اخرج لتناول القهوة أو الآيس كريم أو المشروبات مع عدد قليل من الأشخاص الذين يبدو أنهم يستوفون معاييرك.
تعرف على حدودك قبل الدخول في هذا المجال. 
قد لا ترغب في أن تصبح حميميًا جسديًا مع عدة أشخاص في نفس الوقت.
أيضًا، من الحكمة التأكد من إبلاغك بأنك تواعد بشكل عادي لمنع إيذاء المشاعر. 
حدد جدولًا زمنيًا للوقت الذي يجب أن تتوقف فيه عن رؤية شخص ما إذا لم تشعر باتصال طبيعي. 
إذا بدا أن شخصًا ما أصبح جادًا، أو بدأت تشعر بانجذاب أكبر إلى شخص أكثر من شخص آخر، فقطع العلاقات مع الآخرين واتبع غريزتك.

-2- قم بتقييم توافقك مع الخاطبين المختلفين


قم بتقييم توافقك مع الخاطبين المختلفين

أثناء مواعدة عدد قليل من الخاطبين المحتملين، ضع في اعتبارك مدى توافق كل فرد مع قيمك وأحلامك وأهدافك الشخصية. 
تحقق للتأكد من عدم وجود أي شخص يمثل الصفات من قائمة مفككي الصفقات الخاصة بك. 
عندما تتعرف على هذا الشخص، لا تنسَ رغباتك واحتياجاتك. 
في هذه المرحلة، قد تشعر بشكل طبيعي باتصال أفضل أو أكثر انسجامًا مع شخص واحد على أي شخص آخر. 
حان الوقت الآن لقطع أي علاقات مع الخاطبين الآخرين حتى تتمكن من التركيز على تقوية علاقتك مع هذا الشخص والحفاظ على الأمانة.
حتى لو بدا أن هناك تطابقًا جيدًا مع شخص ما على الورق، فقد لا يكون لديك أي كيمياء حقيقية شخصيًا. حسنا! بدلاً من محاولة فرضها، انتقل إلى خاطب مختلف.

-3- تخيل العلاقة بعد فترة شهر العسل. 



تبدأ كل علاقة قصيرة الأمد برؤية شريكك من خلال نظارات وردية اللون. 
كل ما يفعله أويقوله الشخص الآخر ساحر تمامًا. 
بمرور الوقت، تبدأ الهالة المثالية حول هذا الشخص في التلاشي. 
جهز نفسك لهذا الاحتمال وابدأ في النظر إلى ما بعد مرحلة الجنون في الحب إلى كيف ستكون الأمور في غضون عدة أشهر أو سنوات.
يجب أن تفكر فيما إذا كانت الأشياء الصغيرة التي تزعجك بشأن شريكك ستتضخم عندما تنفجر النظارات ذات اللون الوردي. 
ارجع إلى قائمتك وتأكد من أنك لم تتجاهل أي قيم أو صفات مهمة بسبب المبالغة في ممارسة الجنس.
على سبيل المثال، إذا كانت النظافة مهمة بالنسبة لك في البداية، فهل ستتمكن من تجاهل كيف تقوم صديقتك بتكديس الأطباق في الحوض لأيام متتالية؟
قبل أن تنفصل عن الشخص بسبب أي إهانة متصورة، ضع في اعتبارك أنك لا بد أن تكره بعض المراوغات الصغيرة لشريكك. 
فقط تأكد من أنك لا تتجاهل أي شيء غير قابل للتفاوض.

-4- تواصل مع شريكك


تواصل مع شريكك

إذا وجدت أنك وشريكك متوافقان تمامًا تتشاركان نفس القيم والأهداف والاهتمامات ووجهات النظر في الحياة، فقد يكون الوقت قد حان لإجراء حديث صريح حول موقفك.
بمجرد أن تشعر بالتأكد من أن هذا الشخص يجسد ما تريده في العلاقة، عليك التأكد من أنه يشعر بنفس الشعور.
كن صريحًا بشأن مشاعرك. 
إذا لم يكن شريكك مهتمًا بعلاقة طويلة الأمد، فمن الأفضل أن تعرف ذلك مبكرًا. 
لا ترتكب خطأ التفكير في أنه يمكنك تغيير رأيه بطريقة أو بأخرى.
اطلب من رفيقك قضاء بعض الوقت الهادئ والتعبيرعن مشاعرك تجاه هذه العلاقة. 
قد تقول "استمتعت حقا بالتعرف عليك خلال الأشهر الماضية 
وأردت أن أرى كيف تشعر حيال علاقتنا وأين نقف؟ " من المهم معرفة ما إذا كان شريكك يرى المدى الطويل لكما وما إذا كان مستعدًا لأن يكونا منفصلين.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -